الرئيسية » ملفات » فتاوي رمضانيه

وقت دعوة الصائم
2013-06-16, 1:57 PM
السؤال:

ماذا يُقْصَد بـ "للصَّائم دعوة لا تُرَدُّ عند فطره"، فهل ذلك يعني في الدَّقائق القليلة قبل الإِفْطار؟ أم أنَّ دعوة الصَّائم تكون مستجابةً حينما يدْعو بعد إفطاره؟

الإجابة:

الحمدُ لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصَحْبِه ومَن والاه، أمَّا بعدُ:

فقدْ وردتْ أحاديثُ في فضل دعْوة الصَّائم:
منها: حديث أبي أُمامة مرفوعًا: "لله عند كُلِّ فطرٍ عُتَقاء" (رواه أحمد).

ومنْها: حديثٌ عن أبي هُرَيْرة: "ثلاثةٌ لا تُرَدُّ دعوتُهم: الصَّائم حتَّى يُفْطِر، والإمام العادِل، ودعْوة المظْلوم" (أخْرجه أحْمد وغيرُه، وصحَّحه ابنُ حبَّان).

ومنها: قول رسول الله صلَّى الله عليْه وسلَّم: "ثلاثةٌ لا تُرَدُّ دعوتُهم: الصَّائم حين يُفْطِر، والإمام العادِل، ودعوة المظلوم" (رواه الترمذي وقال: حديث حسنٌ).

وروى ابن ماجه عن ابن أبي مُلَيْكة، عن عبدالله بن عمر قال: سمعت رسولَ الله صلَّى الله عليْه وسلَّم يقول: "إنَّ للصَّائم عند فِطْرِه دعوةً ما تُرَدُّ". قال ابنُ أبي مليكة: سمعتُ عبدالله بنَ عُمَر رضي الله تعالى عنْهما إذا أفطر يقول: "اللَّهُمَّ إنِّي أسألُك برحمتِك التي وسعَتْ كلَّ شيءٍ أن تغفِرَ لي".

ورواه أبو داود والنَّسائي من حديثِ ابن عمر، وزادا: "ذهب الظَّمأ، وابتلَّت العروق، وثبت الأجرُ، إن شاء الله".

وأمَّا الوقت الذي يُستجاب فيه الدُّعاء، فالظاهر أنه في حال الصِّيام، وعند الإفطار لنص الحديث.

قال النَّوويُّ في "المجموع": "يُستحبُّ للصَّائم أن يدعوَ في حال صوْمِه بمهمَّات الآخِرة والدنيا، له ولمن يحبُّ وللمسلمين؛ لحديث أبي هريرة قال: قال رسولُ الله صلَّى الله عليْه وسلَّم: "ثلاثة لا تُرَدُّ دعوتُهم: الصَّائم حتَّى يُفْطِر، والإمام العادل، والمظلوم" (رواه التِّرمذي وابْنُ ماجه)، قال الترمذي: حديث حسن، وهكذا الرِّواية: (حتى)، بالتَّاء المثنَّاة فوقُ، فيقتضي استِحْباب دعاء الصائم من أوَّل اليوم إلى آخِره؛ لأنَّه يسمَّى صائمًا في كلِّ ذلك". اهـ.

قال في "النَّيْل": "الحديث دليلٌ على أنَّه يُشْرَع للصَّائم أن يدعُوَ عند إفْطاره بما اشتمل عليْه من الدُّعاء، وكذلك سائر ما ذكرْناه في الباب".

قال الشيخ محمد بن عثيمين رحمه الله: "الدعاء يكون قبل الإفْطار عند الغروب؛ لأنَّه يجتمع فيه انكِسار النَّفس، والذُّلُّ، وأنَّه صائم، وكلُّ هذه أسباب للإجابة، وأمَّا بعد الفِطْر، فإنَّ النفس قدِ استراحت وفرِحَت، وربَّما حصلت غفلة، لكن ورد دُعاء عنِ النَّبيِّ صلَّى الله عليْه وسلَّم لو صحَّ، فإنَّه يكون بعد الإفْطار، وهو: "ذهب الظَّمأ، وابتلَّت العروقُ، وثبت الأجر، إن شاء الله"، فهذا لا يكون إلاَّ بعد الفطر". اهـ.
هذا؛ والله أعلم.

الفئة: فتاوي رمضانيه | أضاف: admin
مشاهده: 121 | تحميلات: 0 | الترتيب: 5.0/1
مجموع التعليقات: 0
الأعضاء المٌسجلون فقط يٌمكنهم إضافة تعليقات
[ التسجيل | دخول ]